website statistics
سكوبفرنسا

سرقة الدوليين نايف أكرد و منير الشويع في عز كورونا فيروس

في عز أزمة كورونا فيروس كوفيد-19
، و رغم كل ما تقوم به السلطات الفرنسية من أجل إحترام الحجر الصحي في بلادها، إلى أن هناك أناس خارجين  على القانون يصطدٌون من مثل هذه الأوقات

كان ذلك هو حال، ما واقع أمس في فرنسا و بالضبط بمدينة ديجون، شرق فرنسا، حيث يلعب الدولي المغربي نايف أكدر مع ناديه في القسم الأول، صحبة الدوليين المغاربة، حمز منديل و فواد شفيق و منير الشويعر  . 

فقد تعرض بيت كل من   لاعب الفتح الرياضي السابق و لاعب المنتخب الوطني المغربي ونادي ديجون الحالي نايف أكرد  و منير الشويعر ، للسرقة  من طرف لصوص استغلو غيابهما عن منزلهما مؤخرا، 

حيث  كشفت  صحيفة ”لكيب” الفرنسية، على أن  لاعبي الفريق اصبحو الهدف الرئيسي لهذه العصابة، بعد أن اضافوا ضحية ثلاثة هذا  الأسبوع و يتعلق الأمر باللاعب ميكايل ألفونس.

و سردت الجريدة الفرنسية بالتفصيل تواريخ السرقات

حيث شهد  سطو الأول منزل  نايف في 22 فبراير ، بينما كان يلعب ضد موناكو (1-1). ثم ، في أوائل شهر مارس ، عانى منير شويار  من  نفس المصير في عملية سطو ثانية ، قبل أن يحين في عز أزمة كورونا فيروس, دور ميخائيل ألفونس هذا الأسبوع ليصبح الضحية الثالثة، بسبب توجوده  في منطقة باريس.

ووفقًا للفريق ، فقد بلاغ إجمالي الخسائر المالية  ما يقارب 50000 يورو ما بين  ساعات وأجهزة الكترنية  وملابس ذات العلامات التجارية.

وقد تم فتح تحقيق في ذلك، حيث أن الملف في أيدي مكتب المدعي العام في ديجون على الشرطة القضائية. ووفقا للعناصر الأولى من التحقيق ، فإن عمليات السطو الثلاثة هي من  عمل نفس العصابة، والتي قد تستهدف بالتالي على وجه التحديد لاعبي النادي.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button