website statistics
المغربكرة عربية افريقية

خاليلوزديتش يوضح رأيه حول مسألة ترك المنتخب المغربي

خرج وحيد خاليلوزديتش مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم،  عن صمته في وسائل الإعلام، حول  العروض المقدمة، من أجل تدريب الأندية الأوروبية، و إمكانية مغادرة أسود الأطلس

رفض وحيد خاليلوزديتش مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم عرضا لتدريب نادي دينامو زغرب الكرواتي، إذ إعتذر عن ذلك لرغبته في مواصلة مغامرته مع الأسود، خصوصا أنه يربطه عقد مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم يستمر لثلاث سنوات أخرى.

وكشف وحيد خاليلوزديتش في تصريحات خص بها الصحافة البوسنية أنها يرغب في قيادة الأسود إلى نهائيات كأس العالم التي تستضيفها قطر في 2022، ليصبح بذلك أول مدرب يقود أربعة منتخبات إلى المونديال بعد الكوت ديفوار والجزائر واليابان ، هذه الأخيرة التي غادرها قبل انطلاق كأس العالم الأخيرة بروسيا.

ووضع نادي دينامو زغرب الناخب الوطني وحيد خاليلوزديتش كخيار أول لتولي مهمة تدريبه في الموسم المقبل، وذلك لمعرفته المسبقة بمؤهلاته بعدما سبق له تدريبه في 2010.

من جهة أخرى، وصل الناخب الوطني وحيد خاليلوزديتش يوم الخميس الماضي إلى المغرب قادما من فرنسا التي قضى بها فترة الحجر الصحي منذ مارس الماضي، إذ من المنتظر أن يجتمع بفوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لمناقشة الأسماء المقترحة للانضمام إلى طاقمه المساعد بعد إستقالة كل من لاندري شوفان الملتحق بالإدارة التقنية الفرنسية للإشراف على تدريب منتخب أقل من 18 سنة ، وكريستوف ريفيل مدرب حراس المرمى المنتقل إلى نادي ليون الفرنسي، إلى جانب البرنامج الإعدادي للمنتخب الوطني لشهري أكتوبر ونونبر القادمين، وذلك بعدما ألغى الاتحاد الدولي لكرة القدم”فيفا” مبارتي الأسود اللتين كانتا مقررتين في شتنبر القادم ضد افريقيا الوسطى برسم الجولتين الثالثة والرابعة عن التصفيات المؤهلة لكأس افريقيا للأمم التي تستضيفها الكاميرون في 2022.

ويحتل المنتخب الوطني لكرة القدم المركز الأول بالمجموعة الثالثة بأربع نقط مناصفة مع موريتانيا، من تعادل مع الأخيرة وانتصار خارج الميدان على بوروندي بثلاثة أهداف لصفر.

كما سيكون الاجتماع مع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مناسبة أمام وحيد خاليلوزديتش لإطلاعه على مستجدات المحترفين المغاربة الذين ظل يتواصل معهم خلال فترة الحجر الصحي، إلى جانب لاعبي البطولة الاحترافية، بعد التقرير الذي توصل به من مساعديه.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button